الأسرة تحت أضواء الشريعة

اذهب الى الأسفل

الأسرة تحت أضواء الشريعة

مُساهمة من طرف عماد العيسوى في الجمعة 08 يونيو 2012, 8:33 am

روى الحافظ أبو نعيم أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال لمولاه أبي رافع: (ما مالك يا أبا رافعٍ) قال أبو رافع: أربعون ألفاً وهي لله عزّ وجلّ!
قال النبي: (لا! أعطر بعضاً وأمسك بعضاً وأصلح إلى ولدك).

قال أبو رافع: قلت: أولهم علينا يا رسول الله حق كما لنا عليهم؟ قال: (نعم.. حق الولدِ على الوالد: أن يعلِّمه كتاب الله عزّ وجلّ! والرميُ! والسباحة! وأن يورثه طيباً!).

وفي حديث الترمذي: (ما نحل والد ولده من نِحْلة أفضل من أدب حَسنَ!).

ومن حق الأولاد على والديهم العدل بينهم وتربيتهم على الألفة والمحبة حتى يكونوا يداً واحدة! ولاسيما عند تعدد الأُمّهات فلا يفتح بينهم باب التنافس المادي الرخيص مما يولد في قلوبهم الاحقاد والأضغان.. وسبيل ذلك.. ألا يفاضل بينهم في العطايا والهبات والميل. وقد نهى الإسلام عن ذلك ورآه جوراً وظلماً.

روى البخاري عن النعمان بن بشير أنّه قال: أعطاني أبي عطية فقالت عمرة بنت رواحة – أم النعمان -: لا أرضى حتى تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.. فأتى بشير رسول الله وقال له إني أعطيت ابني من عمرة بنت رواحة عطية فأمرتني أن أشهدك يا رسول الله.. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أعطيت سائر ولدكَ مثل هذا؟!) قال: لا! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اتَّقوا الله واعدلوا بين أولادكم ولا تُشهِدني إذاً فإني لا أشهد على جورٍ!).

والإسلام أبداً لم يغفل – في أمر تربية الأولاد – عوامل الزمن والبيئة والظروف بل يلتفت إلى ذلك كله تمام الالتفات فلا يلزم الوالدين أن يطبعا أولادهما على عاداتهما وطباعهما ليكونوا صورة طبق الأصل منهما في كل شيء.. ما دام هؤلاء الأولاد يتحركون في إطار التربية الإسلامية الصحيحة.

فقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم: (أدِّبوا أولادكم بغير ادبكم! فإنّهم مخلوقون لزمانٍ غير زمانِكم).
avatar
عماد العيسوى
مشرف مواضيع
مشرف مواضيع

عدد المساهمات : 138
نقاط : 388
تاريخ التسجيل : 23/08/2011
العمر : 41

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى