لا تبطلوا أعمالكم/من كنوز السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا تبطلوا أعمالكم/من كنوز السنة

مُساهمة من طرف محمدالعيسوى في الخميس 07 يونيو 2012, 4:53 pm

العمل الصالح يجب أن يخلص لله وأن يصان من شوائب الأغراض الدنيا ،وحبذا -بعد أن يتمه صاحبه-أن يكتمه وألا يتحدث بفخر عنه وألايتطاول به على غيره"يقول الله لنبيه Sadلاتمنن تستكثر)أى مهما كان ما أسديت من نعمة جسيما فلا تمنن به على من أخذه،وادخره عند ربك"إن بعض الناس يعمل الخير ضم يبطله بالمن والأذى ،يقول لصاحبه :لولاى لهلكت جوعا وعريا"أولقد كانت يدك السفلى ويدى العليا"إن هذا المسلك يحبط العمل..إنها حماقة أن تخرج الصدقة من مالك ثم تضيع أثرها فى الدنيا والأخرة"[تأمل معى فى المثل الذى ضربه الله سبحانه لمن يقعون فى الورطات ((أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجرى من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت))إن الكهل الضعيف يسعده أن تكون له فى أخريات حياته حديقة تمده بالحبوب والفواكه يطعم منها ويطعم منها أولاده ،ما تكون حاله إذا احترقت هذه الحديقة؟المسغبة والعجز"كذلك يحرم المرء ثمرة عمله أحوج ما يكون إليها إذا هو أبطل عمله بالرياء والإيذاء والخيلاء.والمسلم العاقل يحافظ على عمله بعد أن يتمه ،حتى يبقى ذخراله يوم اللقاء .والخائف من الرياء يقول كما روت السنة(اللهم إنى أعوذبك من أن أشرك بك شيئا أعمله وأستغفرك لما لا أعمله

محمدالعيسوى
عضو نشيط

عدد المساهمات : 93
نقاط : 235
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 59

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى