تابع الظاهر والباطن

اذهب الى الأسفل

تابع الظاهر والباطن

مُساهمة من طرف عماد العيسوى في السبت 28 أبريل 2012, 4:30 pm


فإن باطنك إذا كان طاهراً يسبغ الله عز وجل عليك ثوب الطهارة، والجزاء دائما من جنس العمل، فمن من أصلح باطنه أصلح الله ظاهره، أما من أفسد باطنه فلا بد من أن يفضحه الله بعقر داره




وأنا هنا لا أتحدث عن الظاهر الجبلي أو الذي هو جزء من خلقة بني آدم ، فكم من جميل الشكل لا يحمل بداخله أي جمال ، وكم من اسود الوجه يحمل بين أضلعه قلباً ناصع البياض ، ولكني أتحدث عن الظاهر المكتسب أو الذي تأثر بتغيير الإنسان له سواء بالاعتناء أو الإهمال


والذي اعتقده أن المؤمن الذي يزعم أنه صادق الإيمان لا بد له وأن يصلح الجانبين معاً دون أن يشغله جانب عن الآخر لان المؤمن المفترض فيه أنه مختلف عن غيره بخلقه وتعاملاته وتقوية صلته بالله تعالي




فإن من عباد الله من إن إذا رأيتهم ذكرت الله، وإذا سمعت أصواتهم علمت أنهم يخشون الله ، هؤلاء هم القوم الذين علموا أن باطنهم وما في صدورهم لغة حقيقية لما تترجمه ألسنتهم وأثر صلاح باطنهم علي سيماهم ووجوههم فتراهم تعرف في محياهم الصلاح بل تحبهم وتألفهم أسرع من غيرهم ، هؤلاء القوم علموا ان الله تعالي يقول


وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً




وقد تجد أن التشابه في ظاهر بعض فئات الناس يورث نوع من التآلف بينهم، واقرأ معي هذا الكلام النفيس والعبقري لشيخ الإسلام في هذا النقطة
avatar
عماد العيسوى
مشرف مواضيع
مشرف مواضيع

عدد المساهمات : 138
نقاط : 388
تاريخ التسجيل : 23/08/2011
العمر : 41

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى