المناصب والقيادة من كنوز السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المناصب والقيادة من كنوز السنة

مُساهمة من طرف محمدالعيسوى في الجمعة 17 أغسطس 2012, 10:10 pm

(عيينة بن حصن)من مسلمة الفتح الذين قال لهم الرسول صلى الله عليه وسلم Sadاذهبوا فأنتم الطلقاء )بعد ما كان منهم من لدد وعدوان ،وقد أراد الرسول بهذا تألف قلوبهم واستمالتهم إلى الإيمان ،وبعد هذا العفو أعطاهم من غنائم هوازن مالم يخطر ببال فرجعوا وقد امتلأت أيديهم بالإبل والغنم"هل أجدى ذلك معهم؟الحق أن منهم من مات بعد شهيدا فى نصرة الحق الذى شرح الله به صدره كعكرمة بن أبى جهل الذى قتل فى معركة اليرموك بعد بلاء رائع ،ومات عطشان مؤثرا بالماء الذى جاءه جيرانه العطشى"لكن عيينة بن حصن لم يرزق هذا الشرف ،وظن الرسول وخلفاءه مكلفين بإعطائه ما يشتهى من مال وحسب"وبعض الناس يعيش فى قوقعة من مآربه ورغائبه يحمد من أعطاه ويذم من منعه،فعن ابن عباس قال :قدم عيينة بن حصن -على عمر- فاستأذن الحر بن قيس فأذن له،فلما دخل عليه قال لعمر :هى ياابن الخطاب-كلمة تهديد-فوالله ما تعطينا الجزل ولا تحكم فينا بالعدل "-تعريضبأن عمر لم يمنحه ما ينتظر من مال -فغضب عمر رضى الله عنه حتى هم أن يوقع به فقال له الحر بن قيس :إن الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم (خذالعفو وأمر بالمعروف وأعرض عن الجاهلين.قال بن عباس:فوالله ما جاوزها عمر حين تلاها ،وكان وقافا عند كتاب الله تعالى)إ ن مال المسلمين الذى جعله الله أمانه عند الحاكمين ليس مغزا لذوى الأطماع ،وكذلك السلطة التى بأيديهم ليست لرفع الوضيع وتقريب الجاهل ،إن ذلك كلهلإحقاق الحق وإبطال الباطل ودعم الكفءوإبعاد التافه.والحكومات الراشدة فى العالم أجمع تدور على هذا الهدف فهى لاتولى عاجزا ولاتكافىء مقصرا ومن النصائح الغالية قول النبى صلى الله عليه وسلم (انكم ستجدون أثرة بعدى)"قالوا :ما تأمرنا؟قال :ادوا الذى عليكم وسلوالله الذى لكم)وفى رواية (اصبروا حتى تلقونى على الحوض)والمعنى أن المؤمن يرقب الله فى المنصب الذى وليه ،وينصف الناس ولو كان مظلوما "ولا يجوز أن يضيع المصلحة العامة بحجة أن حقه ضائع "أد واجبك وسل الله مابقى فإما أنصفت فى الدنيا وإما ارتويتمن نعيم الآخرة على سيرتك العادلة.والمناصب العليا لابد منها فى كل مجتمع ولكن حب الرياسة داء عضال ومزلقة إلى الوضاعة فى الدار الآخرة ،ولقد تطلع إلى الإمارة بعض الصحابة الأخيار ،ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم (حذرهم منها لأنهم لم يستكملوا أدواتها ،جاء عن أبى ذر رضى الله عنهأنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم Sadيارسول الله ألا تستعملنى -تجعلنى واليا-؟قال:فضرب بيده على منكبى ثم قال:يلأبا ذر إنك ضعيف ،وإنها يوم القيامة خزى وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذى عليه فيها)وفى رواية أخرى لمسلم :أن الرسول قال له Sadإنى أراك ضعيفا ،وإنى أحب لك ما أحب لنفسى:لاتؤمرنعلى اثنين ولا تلين مال يتيم)وروى أحمدفى مسندهمايشبه ذلك فقد قال الرسول لحمزة-عند ما تطلع إلىالإمارة-(ياحمزة نفس تحييها أحب إليك أمنفس تميتها ؟قال نفس أحييها"قالعليك نفسك)

محمدالعيسوى
عضو نشيط

عدد المساهمات : 93
نقاط : 235
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 59

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى