حصاد رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حصاد رمضان

مُساهمة من طرف 3sawy20 في السبت 04 أغسطس 2012, 3:55 am




حين تضطرب الأمور ويترنح الناس ويسود الخلط ارجع للأساسيات.. البدهيات.. البسيطة.ثم اختار ؛ فالأمور ليست أبيضا وأسودا لكن في لحظات الارتباك التاريخي والعتمة ارسم خريطة الناس والأهداف والقيم.. وقرر ؛ أسأل نفسك:مَن يُمكنني التعامل معهم ومن أُحب أن أكون منهم.أي الفرقاء مستعد أموت معهم. من صاحب الحق ومن الباغي؟ومهما تنوعت الوسائل اعرف..خصومك ؛ ارجع لبداية القصة حين يتوه منك الطريق وتفقد الرفيق.لا تنسَ نقطة البداية والمسار. ففقدان الذاكرة آفة والتوهان في تفاصيل قد يستلزم الخروج منها







هناك ألوان من العنف.منه العنف الهيكلي المتعلق ببنية العلاقات فيتم إهدار حقوق دون إراقة دماء.وهذا من أخطر أنواع العنف لأنه بلا لون أو رائحة







للتنويه : توفي الدكتور أنور عبد الملك والكل مشغول في الأسابيع الماضية- هذا الرجل الفذ من كتب عن مصر كمجتمع عسكري ودعا للتوجه شرقا- تعلمت منه الكثير ؛ ورغم اختلافنا الفكري تجاورنا كثيرا وسمعت منه تقييم اليسار لتجربة الإخوان قبل الثورة وكان له رؤية ناقدة للمركزية الأوروبية وكان يسأل إذا غبت؛ قد تختلف مع شخص في الجيل والرؤية والغايات والمسارات لكن تحترم تاريخه وتتعلم من أفكاره وتستطيع أن تستمتع بالحوار معه- سأفتقد حواراتنا وتميزه







الزمن شرط لازم للتغيير.. حرق المراحل واستباق السنن واهدار الشروط يُنذر بانتكاس الأمور وضياع الجهد-ومن تعجل شيئا قبل أوانه.. عوقب بحرمانه







سمعت محاضرة ممتازة للدكتور أحمد خليل خير الله عن آداب الجاهلية رغم عبادة العرب للأصنام قبل البعثة.. واحتفاءهم بالشيم الكريمة وخصال الخير ومنها اجتماعهم على حلف الفضول الذي قال رسول الله أنه لو أدركه لشارك فيه..وكان خيار الناس في الجاهلية هم خيارهم في الإسلام.. معدنا ومناقب. وقال رسول الله : إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق.. صلى الله عليه وسلم







مكارم الأخلاق هي مقصد النبوة الأسمى.أدب مع الله.أدب مع الناس.أدب مع الكون.والباقي تفاصيل. فإن غاب المقصد انتفت خَيريّة الأمة ؛ نحن خلفاء.وقد حملنا الأمانة والشهادة والقوامة لله. ميزنا الله على الملائكة ؤفضلنا على المخلوقات.خلفاء لله.فتدبر خليفة مَن أنت… واستقم







أرجو أن يتذكر إخواني في فصائل الحركة الإسلامية كلامي جيدا-أكرر:الدعوة تقوم على الاصطفاء والتزكية- والحزبية تقوم على التجنيد والتعبئة.شتّان







لله سنن في الأنفس والآفاق لا تحابي أحدا ولا تتبدل.التذاكي عليها مُفسِد وغرور القوة مُهلِك ومن يركن إلى الذين ظلموا يُحرَم نُصرة الله؛ أهل الإيمان يذكرهم القرآن بالإيمان مكررا.. ووصف رسول الله الإيمان بأنه يزيد وينقص،وقد ربط التقوى بمكارم الأخلاق..والذكرى تنفع..المؤمنين







شرعا وفقها إذا عُرِض على شخص منصب أو ولاية فعليه النظر في أهليته قبل الاستشارة والاستخارة، فإن لم تتوفر له الأهلية-قوة قبل الأمانة..يُحجم ؛ و على الإعلام تحري الأمانة في نقل الحروف بدون تهييج أو تلفيق.وعلى من يصله نبأ أن يتبين.التقويم في السياسة فريضة علنية تُلتَمس ولا يُستنكف منه







الفصل بين الأوقاف من ناحية وتطوير صناديق وقفية تساهم في تمويل العمل الأهلي .. والدعوة الإسلامية من ناحية أخرى وبناء كوادر دعوية صار لازما؛ اختيار وزير أوقاف لهذه المهمة يجمع ما بين الخبرة في المجال الوقفي..وصيغ الوقف والمعرفة بتاريخه في مصر، ويدير ملف الدعوة بنهج وسطي .. شرط. لازم؛كُنت قد كتبت سلفا أن منصب وزير الأوقاف غاية في الأهمية ويحتا من له باع في الادارة .. فالوزارة ترهلت- وبها مصالح وقطاع يرأسه لواءات وتحتاج خبيرا ؛ كذلك فإن مستوى الخطابة والدعوة في الوزارة والعناية بمضمونها وتطويره بات مسألة فاصلة في استمرار أو هجر الشباب للمساجد.. وهي لن تتحمل المزيد من الجمود؛ كما أن تحرير المساجد من قبضة الأمن الذي أغلقها في وجه الناس بعد الصلوات لهواجس أمنية دون أن يهيمن عليها تيارات بعينها يحتاج رؤية واضحة وفريق عمل؛ لذا أعتبر وزارة الأوقاف من أهم الوزارات.. إذ صارت المساجد تضم المدرسة والمستشفى.. ونحتاج أن نفكر في الإدارة الأمثل لدور المسجد لتنمية المجتمع. كنا قد طالبنا بفريق مدني حقوقي يعمل مع وزير الداخلية، ونريد فريقا متنوع التخصصات يعمل مع وزير الأوقاف لتحقيق المهام السابقة وبناء نهضة ؛ يوجد في بلاد إسلامية مجلس أعلى لشئون الدعوة والوعظ يرتقي بمستوى الدعاة ويعيد بناء رؤى للمضمون الدعوي وتجديده وتزويد الوعاظ والأئمة بأدوات حديثة؛ لقد كان أئمة الفقه والعلم والوعظ أصحاب مكانة اجتماعية.. وكان الرجل يبحث لابنته عن أزهري عالم.. والنهوض بالوضع المالي والثقافي للائمة:فريضة ؛ اتقوا الله في مساجدنا وأعيدوها لنا منارات يقصدها الناس للفهم والفقه وكافحوا الفساد الذي دب في الأوقاف لتعود دائرة استقلال مالي لعمل أهلي. خريطة جهاز الدولة تحتاج إعادة بناء.. والإصلاح سيكون أسهل لو فصلنا بعض القطاعات عن بعض وأعدنا تركيب الوزارات ثم بدأت مكافحة الفساد والتطوير. وينبغي أن يُلاحظ أن الأنظمة السابقة قامت ببناء هيكل ضخم لجهاز دولة فاسد مترهل ويستعصي على الإصلاح الجزئي.. ليس المطلوب هدمه بل رؤية لإعادة الهيكلة كي ننهض؛ وهذه هي المعايير التي ينبغي أن تقودنا في الاختيار للمناصب الوزارية.. فهل الأسماء المطروحة من الأفاضل من الرجال هي الأصلح لهذه المهمة تحديدا؟ فعلى من تُطرح عليه وزارة أن يفكر في قدرته ومهمته.. فإن قبل ما ليس له فيه باع من خبرة ومهارة ودُربة وإنجاز وتصدر لمهمة كتلك فإنه يغامر بوطن ؛ ومِن ثم فإن السؤال الأهم: هل تلك الرؤية الاستراتيجية لخريطة جهاز الدولة المصرية والمهمة المطلوب إنجازها واضحة لرئيس الوزراء؟الخطر هو إعادة إنتاج نظام . وحتى حكومة التكنوقراط تحتاج رؤية تغيير استراتيجي؛ولا أدري من قال أن حكومة تكنوقراط مهمتها تحسين أداء فساد هيكلي؟ بل إن إعادة ترتيب الهيكل شرط للنهضة .. أخيراً: لقد عارض العقل الفقهي طويلا فكرة الحزبية ليس لرفض مطلق لآليات مستحدثة بل نظرا لما تجره من صراعات.. فانتبهوا لما سينتجه منطق تقسيم الوزارات من آفات






جهاز المخابرات الذي أعاد عمر سليمان تشكيله على أولويات وتحالفات مبارك مع الصهاينة والأمريكان هو الصندوق الأسود الذي تركه؛ وعلى الرئاسة الحذر؛ و ما زلت أرى أن على الرئاسة أن تحدد بوصلتها الحاكمة وقِبلتها اللازمة وملامح الأمن القومي لمصر ؛ نعم..المرحلية واردة لكن الرؤية الاستراتيجية مركزية ؛ التحديات هائلة والرئاسة تحتاج كل دعم.. ولو استنكفت وتوهمت أن الدولة العميقة يمكن اللعب معها وترويض صقورها دون دعم شعبي حاشد فستغامر بوطن




مصر مقدمة على كارثة حقيقية في ظل تردي الوضع في المستشفيات الحكومية. أساسي مرتب أمين الشرطة يوازي ما يتقاضاه طبيب صحة يخدم منذ 10 سنوات؛كذلك فإن خصخصة الصحة كانت مقدماتها تبوير المستشفيات الحكومية.وتوجد طبقة رأسمالية طبية طفيلية نست رسالة المهنة لكن عموم أطباء الوزارة أوضاعهم مزرية؛ وحين قام الأطباء بإضراب متكرر منذ 2010 تم تصويره كمطلب فئوي لكنه كان ناقوس خطر لسوء وضع المنظومة الصحية وتدهور وضع ا…
لمستشفيات.الوضع خطير؛ وفي خلال الشهور الماضية زاد الاعتداء على المستشفيات من أهالي يحملون مريضا فلا يجدون إسعافا وبعد الاشتباك مع الأطباء بدأ حرق المستشفيات؛ نقيب أطباء الشرقية رفض الوزارة.. وأعتقد أنه يدرك حجم المسئولية. هو رجل محترم وأدعوه لمراجعة قراره وأدعوا لمنحه صلاحيات ودعمه بميزانية إضافية؛ المستشفيات أماكن مصونة في الحروب ووضع المستشفيات الحكومية أشبه بأبنية خرجت توا من حرب.مؤخرا استقال مدير مستشفى مركزي بالقاهرة والأمر خطير




التعليم والتزكية مهمة جليلة لأنها تتعامل مع النفوس قبل العقول.. قال عبد الله بن المبارك: التمسنا الأدب في ثلاثين سنة ثم العلم في عشرين سنة ..
والعلم بلا أدب يُنذر بفساد المجتمع.. لأنك تعطي سيفا لمن لا يجيد التحكم فيه.. ذكر ذلك أفلاطون في الجمهورية .. وغيره من فلاسفة الشرق والغرب في حديثهم عن تربية الأمم على الأخلاق قبل غرس المعرفة في العقول،
ويقول الإمام البوصيري في بُردته :
والنفس كالطفل ان تهمله شبّ على
حب الرضاع وان تفطمه ينفطم
واصرف هواها وحاذر ان توليه
ان الهوى ماتولى يصم او يصم
وراعها وهي في الاعمال سائمة
وان هي استحلت المرعى فلا تسم
كم حسنت لذة للمرء قاتلة
من حيث لم يدري ان السم في الدسم
واخش الدسائس من جوع ومن شبع
فرب مخمصة شر من التخم

معاني المفردات:
شَبَّ : نشأ وكبر
تُوَلِّيَهُ : يكون ولياً عليك يُصْم : يقتل يَصم: يُصيب
سائمة : ترعى الكلأ وهو نبات صحراوي لا تُسم: لا تدعها ترعى
الدسائس: الفتن والمكائد /المَخْمَصَة : شدة الجوع / التُّخَم :فساد الطعام في المعدة.
….
وما كان الصوم إلا تربية للنفس وصفاء للروح.. وفي الصلاة امتناع عن الطعام والشراب وإلا بَطلت، وفيها ترك لعرض الحياة الدنيا والبيع والتجارة ، والانصراف للقبلة وذكر الله، والزكاة ترويض للنفس وتزكية لها قبل أن تكون دينارا ودرهما..، وفي الحج تهذيب بذكر النشأة الأولى .. والآخرة.. وضبط النفس بالتجرد وترك حظها في الرفث والفسوق والجدل.
والشهادة جماع ذلك كله في بوتقة الخضوع لله بمعرفته وتوحيده
“إنما يخشى اللهَ من عباده العلماء”
فالعلم وخشية الله صنوان.. والفهم والأدب مع الله والناس يقترنان ولا يفترقان..، وعلى ذلك ربّى رسول الله جيلا ربانيا صنعه على عينه ،وعلى تلك الأسس تُبنى الأمم وتقوم الحضارات




رسالة التعليم رسالة وعي.. الذي يرعى البراعم ويراها تنمو ويسقيها بماء روحه هو والد وإن لم يلد..فعليه أن يحسن إليها بالتهذيب والتشذيب.. وأن يفرح بها متنوعة الألوان ، ومن يريدها أن تكون على شاكلته أو تكون لونا واحداً ، أو يغار من زهرة تتألق بهاءً فيدوسها ويسحقها.. هو شخص غير صالح لتلك المهنة.. فرسا لو التربية والتعليم هي التي تضيء العالم.. بنور المعرفة وإشراق الروح الزكيّة




حين يعمل شخص بالتدريس والتربية ثم لا يجيد الجدل والنقاش ومقارعة الحجة بالحجة بل يكون رده على المخالف له أنه يكرهه.. فقد تُودع منه .
ثقافة الكراهية أخطر من ثقافة الجهل.. لأنها تحبس الفطرة السوية.. فلا هي رعتها بأدب كتاب الوحي.. ولا هي تركتها تتنفس الكون لعل كتاب الكون يُنضجها.
التربية والتعليم والتدريس وراثة للنبوة… والنبوة رسالة رحمة ..لا رسالة كراهية




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل —
حين تتضح الرؤى ..وتتمايز وجهات النظر ..ندعو ونستغفر. وكفى..
وننصرف لإصلاح العمل وتقويم النهج.. والله المستعان




اللهم إن الولايات..أهلية..وأمانات.
فأعِن من تولى على فهم أماناته..
ولا تولِّ عليناالضعيف..
وإعصم من تَزَكَّى عن ولاية يحملها …وهو ليس لها أهل
……
ربنا لا تُزِغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب. ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد -آل عمران




بيان وتوضيح لمن طالب بالكلام الصريح:

رغم أن اللبيب بالإشارة يفهم، وبناء على ما سلف وتقدم.. أقول وبالله التوفيق:
….
الذم والتخوين والطعن في الشاطر هي انطباعات من قرأ البوست الذي أثار جدلا.. وأخرج البعض عن حدود الرد اللائق، ثم وجدت الحديث عن كفاءة استثنائية للفريق الذي يدعم الرئيس، ثم رفض للنقد لأن الرئيس أدرى بمن يختار ويرتاح معه ..وهو حر في تقدير ذلك. فضلا عن كلام متناثر بأنني من أنصار أ…
بو الفتوح ( رغم أنني لم أكن في حملته ولا ضمن فريق مستشاريه) تلميحا أو تصريحا بغياب الموضوعية وصولا لتأكيد الجهل بالجماعة .
هذا مجمل المنطق الذي حكم التعليقات الغاضبة أو اللائمة سواء ما تجاوز منها حدوده أو من كتم غيظه ودافع دفاعا مستميتا عن حجته أو من يحب.
حسناً…
دعونا نعيد قراءة البوست الصادم الذي جعل البعض يواصل اتهامه لي بالعداء للإخوان والنقد غير البناء والاكتفاء بالكلام دون العمل …وخلافه .. وخلافه:
….
كنت قد كتبت:
….
الفريق المساعد لمحمد مرسي محترم وأدار حملته الانتخابية .لكن الحملة غيرالدولة.وهم من رجال الشاطر.آن أوان اختيار فريق له خبرة إدارية وسياسية ..
…نحن نحتاج كلاما واضحا عن علاقة الجماعة والحزب بالرئاسة.
…بالتأكيد سيكون هناك حضور للحزب الذي جاء منه الرئيس لكن معرفة المعايير بشفافية حق لمن انتخبه.
……
فهل في كلامي ما يدفع لكل هذه الاستنتاجات؟
١- وصفت الفريق بأنه محترم
٢-أكدت حسن إدارته للحملة
٣-المنطق الطبيعي أن إدارة دولة يحتاج خبرات تختلف عن إدارة حملة، ومن يجادل في ذلك عليه صدقا مراجعة طريقة تفكيره في معاييره في الحكم السياسي
٤- من الفريق من لهم شراكات مالية وعلاقات لصيقة بالشاطر- وليس في وصف رجال الشاطر أية إساءة فهذا المعنى المقصود، ولو كان عليهم شائبة لما وصفتهم بالمحترمين وهو وصف لو وضع بجانب رجال الشاطر ينسحب عليه بالتبعية .. أي أنه مدح وليس ذم وتقدير وليس تحقير، لكنه سيثير الكثير من التحفظ والنقد ويدخل في باب تعارض المصالح ، وتعارض المصالح هذا له قوانين وأعراف ، وسلمت للمهندس الشاطر يدا بيد نصا مكتوبا في هذا الموضوع لخطورة تكرار سيطرة منطق رجال الأعمال على مشهد السياسية فنكرر بحسن نية ما وقع فيه نظام مبارك ونحن نحسب أننا نحسن صنعا. ولو أراد الشاطر أن يكون له مكان في آلة الدولة فهذا ممتاز فهو مواطن مصري ويمكن الاستفادة بقدراته ومهاراته، على أن يترك أي شأن له صلة بإدارة الملف المالي للجماعة قطعا- مجرد ملحوظة.
ومجرد إشارة: يقلل من شأن الصحابة وصف أصحاب محمد – والقياس مع الفارق-. لكن لو قلت أصحاب الشاطر لكانت أقل توفيقا، ولو لم يكونوا من أفضل العناصر التنظيمية لما وصفتهم بالرجال أصلا من البداية.
فضلا عن أن إنكار وجود تمايزات في الخبرة وأجنحة في الجماعة بدون أن يمثل ذلك بالضرورة صراعا او تناقضا هو أمر وارد في كل جماعة وليس فيه ما يشين أو يسيء، وإلا لما لزم الأمر ثلاث دورات للتصويت على قرار ترشيح رئيس رغم رفض الأغلبية في مجلس الشورى لذلك في أول جولة والإصرار على تكرار التصويت، وترجيح الرأي بفارق صوتين .. أي أن قرابة النصف لم تكن مع الرأي أصلا، وهناك من يغلب هم الدعوة عنده على هم التنظيم.. والعكس. وإنكار ذلك يعني أن السنن آلت تحكم التنظيمات في التاريخ كله بما فيه تاريخ الاسلام. تنطبق على الإخوان- وهذا يكون سبق تاريخي نادر وفريد يحتاج نظريات اجتماعية جديدة تماماً عما نعرفه….
٥- هناك احتياج لبناء مؤسسة رئاسة والفريق خبرته التنظيمية ومهارته في إدارة الحملة انتخابية التي فاز فيها مرسي بفارق بسيط بفضل أصوات الرافضين لشفيق ( لكننا ننسى) ليس في تقديري المتواضع مؤهلا لإدارة في قصر رئاسة، ووجودهم كأهل ثقة في الأسابيع الأولى كان لازما لكن قلت: آن أوان -أي حان وقت وجاءت فرصة- تغييره بفريق متخصص من خيرة شباب وزارة الخارجية أو مركز معلومات مجلس الوزراء على سبيل المثال أو قيادات شابة مخلصة خدمت في الفترة السابقة منذ الثورة في داخل الدولة ، وهو ما أراه تقديما لأهل الكفاءة، خاصة أن خبرة هذا الفريق كانت لسنوات طويلة في ظل تنظيم سري، وأنا لا أقلل من قدراتهم لكن عقلية لتنظيمات خلاف عقلية إدارة دولة. وقد لمست بالتعامل المباشر ما أقلقني ولست في حِل من التصريح لكن ننبه ونرجع للقواعد العامة دون شخصنة .
أخيرا وليس آخراً:
الكلمة فعل.. فالرد بأن الإخوان يعملون وغيرهم يتكلمون رأي يقلل من قيمة التفكير خاصة لمن في مثل مجالي الذي هو – بالصدفة البحتة- العلوم السياسية والفكر السياسي. وثانيا : من قال أن ما أكتبه لا يوازيه عمل؟ الله أعلى وأعلم.. ثالثا: قد أكون على خطأ وغيري على صواب … لكن نتفق على قواعد للحكم على الأمور وإلا تاهت منا المبادئ التي نؤمن بها وندعو لها..
..
أما الجزء الخاص في كلامي ب:
نحن نحتاج كلاما واضحا عن علاقة الجماعة والحزب بالرئاسة.
…بالتأكيد سيكون هناك حضور للحزب الذي جاء منه الرئيس لكن معرفة المعايير بشفافية حق لمن انتخبه…..
…………………………
هذا الجزء أدعو للنقاش فيه فهو يحتاج تفكير عميق يوازن المصالح، واخترت كلامي بدقة فأرجو أن يقرأ جيدا وبهدوء..
………………………………..
الأمر دين وشهادة .. والسياسة آلة.. ولا أحد فوق النقد.. ما دمنا نتحرى رضى الله ومصالح الخلق .. فهي أمانات.. والسكوت خيانة.. والله غالب
وهذا آخر ما عندي في الموضوع .. فهناك قائمة طويلة من الهموم .. والموضوعات كثيرة …نتحرك لغير هذا الأمر فقد أخذ وقتا وجهدا.. وأشكر كل من ساهم وأعذر كل من ظن نفسه يدافع عن أخ له وتوهم أنه في موضع طعن وذم في حين كان السياق وقائله في موضع نصح وإعلان هَم وتواصي بالحق والصبر .. وتذكرة لمن أرادها وسعى لها..وأتمنى أن يُفهم ويستقر أنه ليس كل نقد وتقويم “يصب في فسطاط الفتنة” و.. “يحقق مصلحة لكارهي التيار الاسلامي” وإلا فلن ينطق أحد..والإصلاح أولى وإلا وقانا الله وإياكم شر الزلات ومجانية الاتهامات ..وباطن الإثم في الفكر والكلمات
…..
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي.. ولكم





الفريق المساعد لمحمد مرسي محترم وأدار حملته الانتخابية .لكن الحملة غيرالدولة.وهم من رجال الشاطر.آن أوان اختيار فريق له خبرة إدارية وسياسية ..
…نحن نحتاج كلاما واضحا عن علاقة الجماعة والحزب بالرئاسة.
…بالتأكيد سيكون هناك حضور للحزب الذي جاء منه الرئيس لكن معرفة المعايير بشفافية حق لمن انتخبه.
…….
…….
هذا ما كتبته أمس فانهالت تعليقات الأخوة والأخوات .. وهي في البوست السابق يمكن لمن يحب…
أن يطلع عليها.. بالتفصيل.. ويصبر على ما فيها من كلام…ففيها من الانفعال والاتهام والتجريح والتسفيه والتجهيل ووصفها بالزلة الكاشفة وتصنيفي في صف العسكر ومقارنتي بالفلول واتهامي -سخرية وتهكماًً- بالفوبيا من الشاطر، وتحية البعض لاخوانه “الرجالة” من الشباب على ردودهم الساحقة ..ما يدل على مشكلة حقيقية .
أدعو الجميع لإعادة قراءة ما كتبت بهدوء ..جيدا..
وأحتسب كل الإساءات ليوم يوضع فيه الميزان.. وأشكر كل من طعن فيّ فأهداني من حسناته في رمضان، وتحياتي للأخوة والأخوات جميعا.. فقد كانت فعلا تجربة مفيدة سأهدي حصادها للجماعة، وعندي على كل مداخلة رد لكنني زاهدة في ذلك ، خاصة نقطة عدائي للشاطر والجماعة ..
والله أعلى وأعلم..
….
وإنا لله وإنا إليه راجعون





بعض من يتشبثون بتلابيب ثورة يوليو ويمجدونها اليوم كانوا قد تبرأوا منها بالأمس القريب وكانوا يتوددون للرأسمالية الطفيلية ويسعون لمحاكاتها نسوا ارتفاع أصواتهم ضد مجانية التعليم التي لولاها لما تعلموا.ولن أنسى دهشتي من تقلبهم بين الأفكار وازدراءهم لأصولهم الاجتماعية.عجبا وتبا ؛ الأيديولوجيات والمواقف الفكرية ليست مفاهيم نظرية بل هي نمط حياة يُعاش.وأنساب تُلتمس..وسلوك يُستمسك به.فإن فارق القول العمل اهتزت المصداقية





للعصور طبقات وقطاعات .. وللتاريخ صراعات وثارات وروايات. الدروس للأمم .. والحُكم والفصل لله؛ تعلمت من قراءة أيام ناصر وأتاتورك أن شرعية الجيوش قد تبني دولة لكن لا تبني عدالة.وأن البطش لا يقتل روح أمة.وأن الأيام دُول..وللتاريخ مسار





رمضان شهر يجدد للأمة معرفتها برسالتها فتجتمع علي خير وبر وعبادة وتستشعر أمانتها تجاه عالم الغيب ..وعالم الشهادة ؛ أيام رمضان أيام جلاء وشحذ للوعي برسالة التوحيد..صوماً لله..وقراءةً للكتاب.. واتباعا لهدي المصطفي في قيام الليل..ومسارعةً في الخيرات .. رمضان مراجعة لمسيرة التاريخ، ففيه تذكير بنزول الوحي وبنصر الله ببدر، فأمة لا تعرف تاريخها: تسترجع فلسفته وتجدد أمره-هي أمة بلا ذاكرة؛فالإسلام برؤيته ل…
لتاريخ: مبتدأ..ورُجعي، أزل.. وأبد، دورات..وسنن، تدبير حكمة ..وجدلية تدافع، ومَسعي تعارف ، وإرادة الإنسان.. ومدد من الله .كذلك فإن الرؤية الإسلامية تحتفي بالأزمنة وتواصلها كما تحتفي بأحوال الإنسان وخياراته فيها، فتلك الأيام هي «أيام الله»..والله فضل بعض الأيام علي بعض. رمضان من مواسم الرحمات لأن الإنسان يستشعر فيه علاقة الوجود بالزمن والمكان..وعلاقة الروح بالجسد..فتتمايز..وتتناغم.تنفي خبَثَها وتُجدد الوعي





الصوم عن الطعام والشراب أهون الصوم.. لكن صوم كل الجوارح عن المعاصي هو الاختبار.. ترويض النفس بالصوم عن الشهوات.. وصوم الحواس عن المحرمات ؛ الصوم عن الكلام كان ركنا في صيام الصالحين، صوم عن لغو يُفسد الاستماع لصوت الذات.. وبداية لحوار داخلي يُفضي لتأمل ومراجعات وتوبة.. وسَكينة





نعم في السياسة كواليس لكن حين يصبح المسرح كله كواليس ولا ينفتح الستار بل يضيع الوقت في تأمل الناس في الفراغ فلا لوم على مُنصرف أو مطالب بحقه





خواطر ١:قال رسول الله: “من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه” رواه البخاري-الزور قول..وعمل.الزور..ثقافة. خواطر ٢: شهادة الزور ليست فقط في النزاع والمحاكم.. شهادة الزور أن تشهد وترضى بثقافة الزور.. بتزييف المعاني وتشويه الحق والحقيقة . خواطر ٣: إذا قرأت لفظ الشهادة فانتبه! فبها وصف الله معرفته وتوحيده.وبها وصف مهمة ورسالة الأمة شهادةً على الناس..وهي مهمة الرسول..وتوأم العدل .‬





نولد..
والعهد قديم..
ونكون..
تتجول نفخة روح في الأكوان..
ويبقى الجسد أسيراً في زمن.. آن
نشتاق لرُجعى.
وحتى نعبر للآتي كي ترتحل النفس..
نموت وتُدفن تلك الأبدان
ننتظر..دهوراً حتى يؤذن بالأَوبة ..
ويُنفخ في الصور فنُبعث

حشراً..للميزان
لكِنّا ننسى هذا الغيب من الأزل إلى الأبد..
فكان الوحي جلاءً للرؤيا..وبيان
ودليلا للعقل على درب الحكمة والإيمان
تََتْرى الآيات بأُفق.. والذات..
أَن تمام الأمر ..لُنقصان..
والناس نيام .. وعلى القلب الأقفال ..
وما اكتسبوا..ران
فتأمل في التوحيد وفي منهاجك والأركان:
أشهد..
وصلاة وزكاة
والصوم
وقبلتك البيت..
واجعل قصد سبيلك
قيوم رحمن


منقول من فيس بوك
avatar
3sawy20
عضو

عدد المساهمات : 6
نقاط : 12
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى