المعاصى بين خطأ ادم وخطأإبليس

اذهب الى الأسفل

المعاصى بين خطأ ادم وخطأإبليس

مُساهمة من طرف محمدالعيسوى في الأربعاء 20 يونيو 2012, 9:40 pm

معرفة الله على وجه صحيح هى الخطوة الأولى فى طريق التسامى والصلاح ،بيد أن المعرفة وحدها لا تكفى"وقد ساء موقف المتدينين على اختلاف العصثور عندما اكتفوا بها وقصروا فى العمل المطلوب منهم مع أن الوحى المتتابع شرحه وفصله وكشف أنه لابد مع الإيمان من السمع والطاعة ([آمن الرسول بما أنزل من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير)ومعروف أن أول من خاصم الله وخرج على مبدأ السمع والطاعة هو إبليس إنه لايشك ذرة فى وجود الله ولكنه رفض الانقياد لأمره وكان سمجا حقيرآعندما أبى السجود لأدم وزعم أنه أفضل منه وقال لله Sadأنا خير منه خلقتنى من نار وخلقته من طين)ثم مضى فى طريق التمرد والتحدى يتوعد أولأد آدم قائلآ(فبما أغويتنى لأقعدن لهم صراطك المستقيم *ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهمولا تجد أكثرهم شاكرين)إن هذا النوع من العصيان لايغتفر وأصحابه هم حطب جهنم"والفرقكبير بينه وبين خطيئةآدم التى نشأت عن الغفلة والضعف والانخداع الساذج فلما انكشف له موقفه -هو وزوجته -(قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين)ويمكننا القول بأن المعاصى التى تقع فى الأرض تنتمى حينا إلى أدم أو تنتمى إلى خطأ إبليس حسب الملابسات التى تكتنفها..هناك من ينحرف فى ساعة طيش ثم يندم ويحزن ويتوب ،وهناك مجتمعات قننت الجريمة ،وأباحت الخمر والزنى وعطلت ما شرع الله من حدود،وهى مستريحةإلى ما فعلت بل قد تطارد المحجبات وتكرم المتبرجات وتمنح أرفع الأوسمة لمن يخاصمون الوحى ،ولن نتحدث هنا عن هؤلاء.إن حديثنا عن مؤمنين يخطئون ويشعرون أنهم أساءوا ويريدون أن يبقوا فى سبيل الله والأيمضوا مع وساوس الشيطان .إن الله لم يكلفنا بالعصمة وإنما كلفنا إذا عثرنا أن ننهض وإذا أسانا أن نحسن وإذا أذنبنا أن نتوب إلى الله ونستغفره.إنالإصرارطريق البوار ولذلك قال الله لنبيه(وإذا جاءك الذين يؤمنون بآيتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم*وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين)إن ضعف العزيمة فى الخير لايجوز أن يتحول إلى عزيمة على الشر.والعودة إلى الله أجدى وأرشد"وروى أحمد بسند صحيح (ياابن ادم قم إلى أمش إليك .وامش إلى أهرول إليك وهذا تصوير رقيق لترحيب الله بعبده التائب""المسلم كالنحلة التى تطوف بالحدائق والحقول تطعم وتعطى الخير وتعطى العسل ولا يرى أحد منها إلا مايسر.*********

محمدالعيسوى
عضو نشيط

عدد المساهمات : 93
نقاط : 235
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 60

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى