سطور فى تربية الجال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سطور فى تربية الجال

مُساهمة من طرف محمدالعيسوى في الأحد 17 يونيو 2012, 11:46 am

كانت جزيرة العرب قبل البعثة تشبه فيافى (سيبريا)فى السعة والخمول ولإقفار من الحضارة"غبرت عليها القرون وهى هامدة يؤثر عنها فكر فلسفى أونشاط روحى ،حتى إذا طلعت الشمس الإسلام تحول كلشىء إلى ضده فإذا الصحراء الخامدة تقذف بجيل من الناس رعهدللتاريخ بهم ربما وجد أمثالهم قلة تعد على الأصابع حول موسى وعيسى أما الزحف السماوى الجديد فألوف مؤلفة من تلامذة محمدالذين كانوا رهبانا بالليل فرسانا بالنهار عبروا أرضهم إلى أرجاء الدنيا الرحبة فحولواليلها نهارآ"إن الفتح الإسلامى كان فجرآجديدآطلع على شعوب فقدت مقوماتها الإنسانية فصبها فى قوالب نضيرة رائقة ،ويوم وقع هذا التغير سمع للوحى السماوى رنين آخر يشيد الفكر ويغالى بالفطرة ويحترم الدليل ويحتقر الكهانة ،ويتحدث عن لقاء بالله لاينجو فيه إلا من له قلب وعقل حى""كيف صنع رجل ذلك كله هذه هى المعجزة "كان العرب كما وصفهم دريد ابن الصمة شاعرهم وفارسهم عندما قال: يغار علينا واترين فيشتفى ****بنا إن أصبنا أو نغير على وتر" قسمنا بذاك الدهر شطرين بيننا**فما ينقضى إلا ونحن على شطر "وامتدت هذه الحمى حتى شملت الأقارب أنفسهم فهم كما قيل:وأحيانا على بكر أخينا *إذا لم نجد إلا أخانا...""لقد حل مكان هذه الوحشة شعورغامر من الأخوة الخالصة والحب لله والحب فى الله والإيثار على النفس وتقديم الآخرة على الأولى ،ويبدأهذا الحب من صلة محمدبالناس فهو كما وصفه ربه(عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم)ومن صلة الناس نمحمد فهم يفتدونه بالنفس والمال وأنظر إلى بلال وهو يحتضر .إنه فرح بالموت "لماذا ؟يقول :غدآألاقى الأحبة محمدا وحزبه""

محمدالعيسوى
عضو نشيط

عدد المساهمات : 93
نقاط : 235
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 59

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى