أمم فاقدة الوعى ../كنوز من السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أمم فاقدة الوعى ../كنوز من السنة

مُساهمة من طرف محمدالعيسوى في الأربعاء 09 مايو 2012, 4:26 pm

بدأ عصر الإحياء فى أوروبا مع بدايات القرن السادس عشر للميلاد،فقد ترجمت العلوم العريسة ومهدت الأرض لبذور الثقافة المستورة وشرعت الجماهير تبصر طريقها وترفع مستواها ،وظلت كذلك حتى غزت الفضاء وفجرت الذرة فى هذا العصر".إن الحياة والعلم والنور والمتاع متلازمات فى الحضارة الناضجة ،وقد أشار إليها القرآن فى قوله(وما يستوى الأعمى والبصير*ولاالظلمات ولا النور*ولاالظل ولا الحرور*وما يستوى الأحياء والأموات ..)كما أشار إليها فى موضع أخر (أومن كان ميتا فأحيياه وجعلنا له نورآيمشى به فى الناس كمن مثله فى الظلمات ليس بخارج منها)والحضارة الأورويية الحديثة ربما قدمت للبشرية يقظة عقلية عارمة،ولكنها حياة جزئية تعرف الخلق ولا تعرف الخالق ،تعرف اليوم ولا تعرف الغد.وقد شبهتها (بأبى الهول)التمثال القابع عند ألأهرام فى مصر ،له مجه إنسان وجسم حيوان "كذلك هذه الحضارة لها عقل إنسان وغرائزحيوان"لقد درست أسرارالمادة جيدآولكنها وقفت عند هذا الحد فلم ترفع بصيرتها إلى بديع السموات والأرض وطنت أن (س)فى التريةهو الذى ينبت الأزهار والورود وحب الحصيد ،وأن (س)رمز المجهول هو الذى ينظم فى الكون مسار ث ثلاثمائة مليون كوكب"أليس من حق القرآن ان يقول(ولكن أكثر الناس لايعلمون *يعلمون ظاهرآمن الحياة الدنيا وهم عن الأخرة هم غافلون)إن الحياة التى يقدمها الوحى الخاتم ارتقاء كامل بمشاعر الإنسان ومواهبه ،ارتقاء كامل بحضارة الأمم وأهدافها.والوحى عندنا(روح )يسرى فى الجماعة فينير بصرهها وبصيرتها ويمكنها من علوم الأرض كما يمكنها من علوم السماء ،وتدبر قوله تعالىفى الوحى المحمدى (وكذلك أوحينا إليك روحآ من أمرنا ما كنت تدرى ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورآنهدى به من نشاء م)إن مفاتح الإيمان بالله لايهتدى إليها إلا من عرف قوانين الأرض والسماء (حم*تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم *إن فى السموات والأرض لآيات للمؤمنين*وفى خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون)ومحمد عليه الصلاة والسلام هو الإنسان الفذ الذى يستطيع بمنهاجه أن يقود العالم ويستطيع بسيرته أن يحشد خلفه شتى الشعوب ،والقاسم المشترك بينه وبين الناس هو العقل الصاحى والقلب السايم واشتراك الأرض مع السماء فى التسبيح بحمد الخالق والثناء عليه بما هو أهله وإعلن السمع والطاعة له جل وعز.إن الإلحاد شىء نتن خسيس (ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوى به الريح فى مكان سحيق)ولابد أن نصارح بأن الضمير المعتل والفكر المختل ليسا من الإسلام فى شىء ،وقد انتمت إلى الإسلام اليوم أمم فاقدة الوعى عوجاء الخطى قد يحسبها البعض أممحية ولكنها مغمى عليها ،وينتظر أن تفيق "ومهما كان التشخيص الطبى لهذه الأمم فنحن نؤكد أن الحياة الإسلامية تقوم على فكر ناضر إذ الغباء فى ديننا معصية:قال تعالى (وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا فى أصحاب السعير *فاعترفوا بذنبهم )الغباوة ذنب فردى واجتماعى ..والشعوب عندما تدير ظهرها للوحى تنحدر من الأدمية إلى الحيوانية (إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لايعقلون)Like a Star @ heaven وأذكر أن أحدالناس قال لى :أنك تخلط الدين بالعقل"""فقلت له :ويحك .وهل الدين إلاعقل ذكى مستقيم ؟ألم تسمع قول الله لنبيه (قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا..)إن الدين الذى لعفل معه هو الوثنية والتجسيد والتعديد**************************

محمدالعيسوى
عضو نشيط

عدد المساهمات : 93
نقاط : 235
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 59

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى