الحد الشرعي لصلة الأرحام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحد الشرعي لصلة الأرحام

مُساهمة من طرف عماد العيسوى في الثلاثاء 13 مارس 2012, 9:15 am




الحد الشرعي لصلة الأرحام؟


قد أوضح النبي - عليه الصلاة والسلام - ما يجب في هذا الباب ، فقال عليه الصلاة والسلام لما سأله رجلٌ قال : يا رسول الله من أبر؟ قال: أمك ، قال: ثم من؟ قال: أمك ، قال: ثم من؟ قال: أمك ، قال: ثم من؟ قال: أباك ، ثم الأقرب فالأقرب) . وقال عليه الصلاة والسلام: (لا يدخل الجنة قاطع رحم). وقال عليه الصلاة والسلام: (من أحب أن يبسط له في رزقه ، وأن ينسئ له في أجله ، فليصل رحمه). وصلة الرحم واجبة ، وقطيعتها من المنكرات ومن الكبائر. والرحم هي القرابة ، وأعلاها الأبوان الأب والأم ، فبرهما من أهم الواجبات ، وقد أمر الله بها في آيات كثيرات من كتابه العظيم منها قوله سبحانه: وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا * إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا. ومنه قوله - جل وعلا -: وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ الآية.. وقوله جل وعلا: وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ فالوالدان لهما شأن عظيم وبرهما من أهم الفرائض في النفقة عليهما إذا كانا محتاجين ، في الإحسان إليهما بكل أنواع الإحسان ، بالسمع والطاعة لهما بالمعروف ، بإعانتهما على كل خير ، بخفض الجناح لهما ، وطيب الكلام معهما إلى غير ذلك ، ثم يليهما الأولاد بعد الوالدين وإن علياء كالجدين وإن علياء ، بعدهما الأولاد ، فالإحسان إلى الأولاد والإنفاق على المحتاجين منهم من أهم القربات ، ومن أفضل الواجبات ، ثم ما يلي ذلك من الإخوة والأخوات ، وصلتهم فريضة ، والإحسان إليهم ، والإنفاق عليهم إذا كانوا محاويج ، وقريبهم ذو قدرة ، ثم يلي ذلك أولاد الإخوة والأخوات ، ثم الأعمام والعمات ، والأخوال والخالات ، ثم الأقرب فالأقرب ، بالإحسان بالكلام الطيب ، بالإعانة على الخير ، بالشفاعة في الخير ، بالزيارة ، بالكلام المناسب ، ب..... عن حالهم ولو من طريق الهاتف ولو من طريق الرسائل كل ذلك من صلة الرحم ، والإنفاق على الفقير واجب أيضاً مع القدرة ، وهو من صلة الرحم ، وفي ذلك خيرٌ كثير وفضل عظيم ، وقد حذر الله من القطيعة فقال سبحانه وتعالى: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ فالخطر في القطيعة عظيم ، والواجب الحذر منها ، نسأل الله لجميع المسلمين التوفيق والهداية
avatar
عماد العيسوى
مشرف مواضيع
مشرف مواضيع

عدد المساهمات : 138
نقاط : 388
تاريخ التسجيل : 23/08/2011
العمر : 40

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى